تعرف على «طريقتين» لقضاء الصلوات الفائتة .. فيديو

أكد الدكتور سالم عبد الجليل، وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، أن الصلوات الفائتة ليس لها كفارة إلا قضاؤها، لأن فوائت الصلاة لا تسقط، وهي دين في رقبة العبد كما نص جمهور العلماء.

وأوضح «عبد الجليل» خلال تقديمه برنامج «المسلمون يتساءلون» طريقتين لقضاء الصلوات الفائتة، الأولى بأن يصلى مع الفرض فرضًا بنية قضاء ما عليه من صلاة فائتة، كأن يصلى الظهر مثلًا ثم ينوى بعده ظهرًا آخر مما عليه من الفوائت.

وأضاف: أن الطريقة الثانية بالإكثار من الصلوات النوافل حيث إنها تجبر النقص الذي قد يحصل في الفرائض، مستشهدًا بما روى أبو داود (864)، والترمذي (413)، والنسائي (465) عن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «إِنَّ أَوَّلَ مَا يُحَاسَبُ بِهِ الْعَبْدُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ عَمَلِهِ صَلَاتُهُ فَإِنْ صَلُحَتْ فَقَدْ أَفْلَحَ وَأَنْجَحَ وَإِنْ فَسَدَتْ فَقَدْ خَابَ وَخَسِرَ، فَإِنْ انْتَقَصَ مِنْ فَرِيضَتِهِ شَيْءٌ قَالَ الرَّبُّ عَزَّ وَجَلَّ: انْظُرُوا هَلْ لِعَبْدِي مِنْ تَطَوُّعٍ فَيُكَمَّلَ بِهَا مَا انْتَقَصَ مِنْ الْفَرِيضَةِ؟ ثُمَّ يَكُونُ سَائِرُ عَمَلِهِ عَلَى ذَلِكَ».

أضف تعليق