قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، السبت، إن العام المقبل ستجرى فيه انتخابات داخلية للحركة وسينتخب خلالها رئيسا للمكتب السياسي وسيكون خالد مشعل رئيسا سابقا للمكتب السياسي.

وأضاف مشعل: "كما أن اسماعيل هنية رئيس وزراء سابق، وهذا نموذج فلسطيني نفخر به، لا بأس أن يكون خالد مشعل رئيس مكتب سياسي سابق لحركة حماس"، وذلك وفق ما نقله موقع "حماس" عن مشعل خلال ندوة بعنوان "التحولات في الحركات الإسلامية" نظمها مركز "الجزيرة" للدراسات.

وأكد مشعل على "تأثر الحركة بالتحولات التي أفرزتها ثورات الربيع العربي"، لكنه قال إن "مقاومتنا ذاتية ليست موسمية ولا عالة على الظروف الإقليمية وإن كنا نتأثر بها". وأضاف أن "حماس هي حركة مقاومة، وحركة تحرر وطني معركتها الأساسية ضد الاحتلال، لكن بلا شك هي ذات فكر إسلامي ولها أداؤها السياسي".

وأقر مشعل بخطأ الحكم المنفرد، قائلا: "لقد استسهلنا أن نحكم وحدنا، ظننا أن ذلك أمر ميسور واكتشفنا أن ذلك ليس سهلا، نظرية البديل نظرية خاطئة، المنهج الصحيح هو الشراكة والتوافق". وأضاف أن "حماس لا تنفرد بقرار الحرب، وفتح لا تنفرد بقرار التسوية، لا برنامجي ولا برنامجك، القرار السياسي والنضالي قرار وطني لكن للأسف لا تطبيق لذلك".

وكان مشعل قد سافر إلى العاصمة الأردنية عمان، في 4 سبتمبر الحالي، للمشاركة في تشييع والدته، بعد أن سمحت له السلطات الأردنية بالدخول لأسباب إنسانية، وبدا التأثر على مشعل وهو يؤبن والدته، فبكى وهو يقول: "كانت سندي بعد الله أمي ثم أبي"، مشيرا إلى أن وفاتها جاءت بعد 7 سنوات من وفاة والده.