بعد انتهاء المحاضرة ، يصل إلى جامعته وهو غير مهتماً لأمر دراسته، بعد أن قضى وقتاً طويلاً قبل أن يخرج، فى محاولة الظهور بأبهى صوره، لينجح فى إبهار "بنات الجامعة" كما خيل له عقله، فيستقل سيارته الخاصة ويدخل بها داخل الحرم الجامعى ليتعمد إظهارها أمام الجميع من شباب وبنات، ويبدأ فى افتعال مواقف معينة كى يبدأ فى صنع صورة معينة عنه بين طلاب الجامعة.
هكذا مفهوم بعض الشباب عن طريقة التعامل مع غيره فى الجامعة وإثبات ذاته وتصوير ذاته على أنه ذلك الشاب الذى تُغرم به الفتيات وهو لا يهتم بأمرهن، وهى نفس الصورة التى شاهدناها فى عدة أفلام مصرية عن طريقة تعامل بعض الشباب خاصة فى أول يوم دراسى، والتى أًصبح بالفعل يقلدها الكثيرين، ولكنها لم يعد لها قيمة بعد تكرارها سواء فى الحقيقة أو فى الأفلام.
ومن المشاهد التى يجب على شباب الجامعة تجنبها تماماً، ما شاهدناه فى عدة أفلام منها:
1- مشهد حازم وكابو فى فيلم الباشا تلميذ
حين قام الفنان محمد رجب بالعراك مع كريم عبد العزيز ، وتعمد مضايقته وتشاجرا أمام الطلبة، فقام كريم عبد العزيز بضربه ليستعرض نفسه أمام غادة عادل لتعجب به فى الحال وتسعى للتعارف عليه، فاحرص على عدم تكرار المشهد لأن أصبح شائعاً ولا جدوى منه وسينتج عنه مشاكل عديدة فى غنى عنها.

فيلم الباشا تلميذ

فيلم الباشا تلميذ
2- مشهد الجيتار فى عمر وسلمى

تامر حسنى
حين اجتمع تامر حسنى فى الفيلم مع أصدقائه على السلالم، وأخذ يعزف على الجيتار ويغنى ويردد أصدقائه كلمات الأغنية معه ، فذلك المشهد عادة ما يتكرر فى مواقف واقعية فاحرص على تجنبه لأنه غير مجدى ولا فائدة منه.
3- مشهد السيارة فى الثلاثة يشتغلونها

ياسمين عبد العزيز
حين دخل الشاب جامعته بسيارته الفارهة ولم يلتفت الى المارين بجواره ، وكا أن يدهس ثلاثة بسيارته دون أن يدرى، حتى وقعت فى غرامه ياسمين عبد العزيز بطلة الفيلم، فهذا المشهد غير مستحب ولم يعد جذاباً ولا يصنع اسماً أو صورة جيدة عن الشباب فى الجامعة كما يظنون.
4- مشهد المكتبة فى عمر وسلمى

تامر حسنى

عمر وسلمى
حين دخل الفنان تامر حسنى فى الفيلم الى المكتبة ليستطيع التحدث الى الفتاة التى يحبها، وقام بأفعال كوميدية ليجذب انتباهها، فحاول تجنب فعل ذلك الأمر لأنه أصبح متكرراً وغير مقبولاً.
5- مشهد هنيدى وغادة عادل فى صعيدى فى الجامعة الأمريكية

محمد هنيدى

صعيدى فى الجامعة الأمريكية
حين أراد محمد هنيدى فى التعبير عنه حبه لغادة عادل ، فاستعان بأصدقائه ليختبأوا خلف الشجرة ويلقنونه الكلمات التى تساعده على مسايرة الحديث مع حبيبته والاعتراف بحبه، حاول تجنب تكرار ذلك الموقف فقد أصبح قديماً وغير جاذب للفتيات.
6- مشهد المدرج فى الباشا تلميذ

الباشا تلميذ
حين قام الفنان كريم عبد العزيز فى الفيلم بدخول المدرج من الباب الخلفى، والحديث الى الدكتور داخل المحاضرة بشكل سيئ ليستعرض نفسه أمام زملائه، فهو مشهد غير مسموح بتقليده فى الجامعة، وغالباً ما ستتعرض لسخرية الدكتور والآخرين إذا حاولت القيام بهذا المشهد.