قال وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان إن الممارسات الإيرانية تقوض الأمن في منطقة الشرق الأوسط، بل تدفعها إلى “مصيبة”.
وأضاف الشيخ عبد الله في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن طهران مستمرة في سياستها القائمة على التدخل في شؤون دول المنطقة.
وأوضح أنه خلافا لكل التوقعات بعد الاتفاق النووي مع الغرب “بقيت طهران تقوض أمن المنطقة”.
وأشار إلى تسليح إيران للميليشيات وتطوير برنامجها الصاروخي، وقال إن طهران “تدفع المنطقة إلى مصيبة”. ودعا إيران إلى الكف عن القيام بدور سلبي.
كما دعا المجتمع الدولي إلى “البحث عن حلول لكافة الأزمات ومواجهة الحركات الإرهابية .. وعدم الاكتفاء بإدارة الأزمات”.
وتطرق وزير الخارجية الإماراتي إلى الأزمات العديدة التي تواجهها المنطقة، مشيرا إلى الطائفية في العراق وغياب أفق لحل القضية الفلسطينية وأزمة اللاجئين والضغوط الناجمة عنها، مما يؤكد ضرورة تكاتف الجميع لحلها.