قدمت مؤسسة "فيس بوك"، أمس الجمعة، اعتذارًا عن الخطأ في العملية الحسابية التي اتبعتها لقياس معدلات مشاهدة الفيديو على موقع الفيسبوك، مما أدى إلى تضخيم ملحوظ في الأرقام.
وكانت "فيس بوك"، قد اعتمدت معيار المشاهدة لأكثر من 3 ثواني لأي مقطع فيديو ليتم احتسابها كمشاهدة، وهذا معيار غير دقيق أدى إلى تضخم في أعداد المشاهدين كرقم نظري بدون أن يكون هناك مشاهدة حقيقية لنهاية المقطع.
وأكدت فيس بوك أن هذا التضليل في عدد مشاهدات الفيديوهات لم يؤثر على ميزانية التسويق للمعلنين بالفيديو، وأن الشركة قدمت طريقة جديدة أدق في حساب مشاهدات الفيديو لتعطي صورة حقيقية وفعلية عن أداء إعلاناتهم.
وكان معدل الخطأ كبير في تقييم فيس بوك للوقت الذي يقضيه المستخدمين في مشاهدة الفيديو، حيث يصل هامش الخطأ إلى 60-80%، حيث بالغت في أرقام المشاهدات والوقت المنقضي.
ونمت عائدات فيس بوك بشكل كبير من الإعلانات خلال السنتين الماضيتين بفضل الاعتماد أكثر على إعلانات الفيديو، وفي الربع الماضي ارتفعت عائداتها بنسبة 63% لتصل إلى 6.24 مليار دولار خلال 3 أشهر فقط..