رجحت مصادر عراقية، إقالة وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، عقب تصويت البرلمان على إقالة وزير المالية هوشيار زيباري، ووزير الدفاع خالد العبيدي.
وأضافت المصادر اقالة الجعفري قد تكون مسألة وقت، في إطار خطة تقويض حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي، على اعتبار أن العبيدي سنّي وزيباري كردي، وبالتالي فإن الخطوة الثالثة ستطال وزيرًا شيعيا.
وما حصل عند إقالة زيباري والعبيدي مثَّل نقطة تحول بارزة في العمل البرلماني، يتمثل في عدم خضوع البرلمانيين لقرارات زعماء كتلهم، إذا ما جرت عملية التصويت بالاقتراع السري.
واعتبر بعض المراقبين أن عملية إقصاء زيباري، وقبله وزير الدفاع خالد العبيدي، تمثل خطة لتقويض حكومة العبادي، مع مراعاة المكونات السياسية داخل البرلماني العراقي.