برّأت محكمة الإستئناف اليوم السبت أمين الشرطة محمد إبراهيم عبد المنعم، المعروف بإسم محمد السنّي، المتهم بقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير بقسم الزاوية الحمراء.
ورفضت محكمة النقض الطعن المقدم من النيابة العامة التي طعنت على تبرئة محمد إبراهيم عبد المنعم، المعروف بإسم محمد السني، وصدر الحكم  اليوم السبت نهائيا غير قابل للطعن.
وكانت من بين الأدلة التي إستُخدمت في الدفاع أشرطة الفيديو التي تبين مركز الشرطة التي أُحرقت ونُهبت.
تجدر الإشارة إلى أنه بعد عام 2011، حُكم على “السني” بالسجن مدى الحياة غيابيا،  ثم سلّم نفسه فتم تخفيف الحكم إلى السجن لمدة خمس سنوات في سجن مشدد الحراسة.
وفي شهر مايو من العام 2015 قضت محكمة النقض بإلغاء الحكم الصادر ضد السني وإعادة محاكمته من جديد أمام دائرة أخرى برأته من تهمة قتل المتظاهرين، وهو ما طعنت عليه النيابة العامة أمام محكمة الإستئناف التي أيدت حكم البراءة اليوم.