قال مساعد وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد نور الدين، إن جهاز الأمن الوطني خرج من النفق المظلم منذ ما يُقارب العام، وأصبح حاليا يستطيع تتبع كافة التنظيمات الإرهابية في جميع أنحاء الجمهورية.
وأضاف نور الدين خلال مداخله هاتفية لبرنامج “ساعة من مصر”، المذاع على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامية هبة الغمراوي، أن الجهاز تلقى معلومات بشأن شعبان جميل، الإخواني الهارب في قضية مطلوب ضبطه وإحضاره بها، ويتخذ وكرًا في منطقة شبين القناطر، ويعقد اجتماعات مع أعضاء خلية لتنفيذ مخطط تموله قيادات الجماعة الهاربة في الخارج بغرض خلق مناخ تشاؤمي لدي المواطنين وإثارة الأزمات والتشكيك في قدرة الحكومة على تنفيذ الخطط التنموية للدولة.
وأوضح نور الدين أن الخلية الإرهابية كانت تستغل كافة الأحداث الاقتصادية التي تمر بالبلاد من ارتفاع الأسعار وتذبذب سعر الجنيه أمام الدولار من أجل شحن الرأي العام ضد الحكومة في محاولة لزعزعة استقرار الدولة المصرية، لافتًا إلى أن تلك العملية تدل على أن أجهزة الأمن المصرية لديها معلومات بشأن أماكان تواجد قيادات الإخوان في الخارج، ورصدها لمعرفة الكوادر التنظيمية المتواجدة في مصر