طالب رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، برفع الحظر الدولي المفروض على توريد الأسلحة إلى ليبيا، وتقديم الدعم للحكومة الليبية الجديدة، في إطار العمل على مساعدتها في فرض السيطرة على أراضيها ومواجهة الجماعات المتطرفة والتنظيمات الإرهابية.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده أوربان مساء اليوم /السبت/ في مقر السفارة المجرية في فيينا،عقب انتهاء أعمال "قمة اللاجئين" التي استضافتها النمسا اليوم.

وفي سياق متصل .. حذر رئيس وزراء المجر من موجات اللاجئين المتوقعة القادمة من دول شمال أفريقيا عبر البحر المتوسط في اتجاه أوروبا، مطالبا بإقامة "خط دفاع عسكري" يحمي إيطاليا ويعمل في ليبيا لمنع انطلاق قوارب المهاجرين.

ودعا أوربان، إلى ضرورة تأسيس "هوت سبوتس" أو مراكز انتظار لجميع اللاجئين الذين يرغبون في الحصول على حق اللجوء في دول الاتحاد الأوروبي، في مناطق تقع خارج منطقة الاتحاد، حتى الموافقة على طلبات اللجوء، معتبرا أن ليبيا تعد المكان المناسب لانتظار اللاجئين.

وطالب الحكومة الليبية بتخصيص قطعة أرض ساحلية للاتحاد الأوروبي، يقوم بحمايتها عسكريا وإدارتها كمخيم لاستقبال اللاجئين، معربا عن توقعه بأن يأوي المخيم المقترح، الذي أطلق عليه "مدينة اللاجئين العملاقة"، عدة ملايين من المهاجرين في حالة الضرورة.

يُذكر أن رئيس وزراء المجر ما زال يصر على رفض استقبال اللاجئين، الذين ترغب دول مثل النمسا وألمانيا والسويد والدنمارك، في إعادة ترحيلهم إلى المجر في إطار العمل بمعاهدة "دبلن" للاجئين، ويرفض كذلك الموافقة على تطبيق نظام محاصصة اللاجئين، الذي أقرته المفوضية الأوروبية لتوزيع اللاجئين المكدسين في إيطاليا واليونان بشكل عادل على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي يعرقل تطبيق نظام محاصصة اللاجئين، الذي تعترض عليه أيضا دول مجموعة "فيشجراد".