قام اللواءان هشام لطفى، مساعد أول وزير الداخلية لمنطقة غرب الدلتا، وعلاء الدين شوقى، مدير أمن البحيرة، بزيارة إلى مستشفى رشيد وبوغاز رشيد، والتقيا مع أهالي ضحايا مركب الصيد التي كانت تقل أفراد الهجرة غير الشرعية لدولة إيطاليا.

وأكد مدير أمن البحيرة، على تكثيف الجهود لسرعة التعرف على هوية جثث ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية وإرسال عينات الـ «DNA» إلى معامل الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، لسرعة الانتهاء منها وتحديد هوية الجثث لتسليمها إلى ذويها في أسرع وقت وذلك عقب وصول فريق من الأدلة الجنائية بمديرية أمن البحيرة لتصوير جثث الضحايا والنشر عنهم لتعرف ذويهم عليهم.