تصدر محكمة جنايات الإسماعيلية، المنعقدة بأكاديمية الشرطة برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، غدا الأحد حكمها فى إعادة إجراءات محاكمة المتهم دهشان محمد سليمان محمد إسماعيل، الذى صدر ضده حكما غيابيا بالسجن المؤبد، فى القضية المتهم فيها محمد بديع مرشد الإخوان، و35 آخرين من قيادات الجماعة، والمعروفة إعلامياً بـ"أحداث عنف الإسماعيلية" .
وخلال الجلسة السابقة، استمعت المحكمه لمرافعة الدفاع، فالتمس البراءة ودفع بعدة دفوع منها بطلان القبض وشيوع الاتهام وانتفاء صلة المتهم بالواقعة المسندة إليه، وخلو الأوراق من أى دليل يدينه .
وأوضح الدفاع ، أن الواقعة محل الدعوى كان بها 3500 فرد، أختلط فيها الحابل بالنابل، مشيراً الى أن المجنى عليهم عند سؤالهم عن مُحدث إصابتهم، أجابوا بأنهم لا يعرفون ولا يتهمون أحدا.
وأشار الدفاع، إلى أن تواجد موكله بموقف سيارات الأجرة كان عرضياً، وسبب الاشتباه فيه هو "الجلباب"الذا يرتديه، حيث ظن الناس أنه من "العرب" الذين قدموا للمحافظة للتخريب وفق قوله، مضيفاً بأنه لا دليل يثبت أن المتهم من مثيرى الشغب، فلم يُضبط بحوزته سلاح أو أداة تستخدم فى الإعتداء .
واختتم الدفاع مرافعته، طالباً البراءة، مشيراً إلى أن المتهم من عائلة ذات سمعة طيبة، مناشداً المحكمة أن تبرأه حرصاً على مستقبله، منهياً حديثه قائلاً بأن المحكمة أحرص من الدفاع على المتهم ومستقبله .
تعود وقائع القضية إلى 5 يوليو 2013، حيث وقعت اشتباكات بين أنصار الرئيس المعزول محمد مرسى وأجهزة الأمن أمام مبنى ديوان عام محافظة الإسماعيلية، أثناء محاولة فض اعتصامهم ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وعشرات المصابين.