أكد الدكتور الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم ، أن التجارب المعاصرة أثبتت بما لايدع مجالًا للشك أن آلية التقدم الحقيقية، بل وربما الوحيدة فى العالم هى التعليم، مشيرًا إلى أن الوزارة لا تألو جهدًا فى سبيل تطوير منظومة التعليم بكافة محاورها؛ كى يصبح التعليم قاطرة التنمية والتقدم للبلاد.

وأوضح الهلالى أن الوزارة تواجه العديد من التحديات فى العملية التعليمية، منها على سبيل المثال مشكلة الكثافة الطلابية؛ ويوجد ارتفاع فى الكثافة الطلابية على مستوى المحافظات، بما يؤثر على جودة العملية التعليمية، ووصلت كثافة الفصل فى بعض المحافظات إلى (130) تلميذا بالفصل.

وأضاف الوزير أنه تم عمل دراسة، وحصر للكثافات الطلابية، ووجد أننا نحتاج إلى عدد (53) ألف فصل؛ للتغلب على هذه المشكلة، مؤكدًا أن التعليم قبل الجامعى هو حق لكل طالب، طبقًا لما يكفله الدستور.

وتابع الهلالى أن من التحديات التى تواجهنا أيضًا المناطق المحرومة؛ وإنه مازال هناك بعض الأماكن التى لا توجد بها مدارس، وللتغلب على هذا الجانب نحتاج إلى عدد (33) ألف فصل، إضافة إلى ذلك فهناك تحدٍ آخر وهو الزيادة السكانية التى تقدر بـ (2.2) مليون سنويًا، وبهذا يكون إجمالى الاحتياج من (150) إلى (155) ألف فصل، بتكلفة (60) مليار جنيه.

وأكد الهلالى ، أنه بالنسبة للكثافات الطلابية التى توجد بالمدارس ومعالجتها فقد تم خلال العام 2015/2016 بناء عدد (8500) فصل دخلت الخدمة هذا العام 2016/2017 بزيادة عن المستهدف (2005) فصل، وأشار إلى أنه فى موازنة عام 2016/2017 تستهدف الوزارة طرح عدد (30) ألف فصل بتمويل حكومى، ومن المتوقع أن يتم تسليم عدد (20) ألف فصل مع نهاية العام، وهذه سابقة تحدث للمرة الأولى فى تاريخ الوزارة، حيث كان أعلى معدل يتم تسليمه عدد (6) آلاف فصل.

ولفت الوزير إلى أن الوزارة بجانب هذا تعمل بالتوازى فى المشروع القومى لبناء المدارس بالتعاون مع القطاع الخاص بنظام حق الانتفاع ، حيث تم إطلاق المرحلة الأولى من المشروع، وقد تم توفير عدد (200) قطعة أرض، وتقدم لهذا المشروع اكثر من (190) مستثمرًا حتى الآن، ومن المتوقع أن يصل ما تم طرحه من (40) إلى (50) ألف فصل مع نهاية هذا العام بتمويل حكومى و خاص، وهذا يعنى البدء فى حل مشكلة الكثافات الطلابية بشكل حقيقي.

جاءت هذه التصريحات الصحفية على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقده الوزير اليوم ، خلال زيارته لمحافظة بنى سويف، والتي تمت بحضور المهندس شريف حبيب محافظ بنى سويف، ونبوى الدخنى مدير مديرية التربية والتعليم بالمحافظة، والمهندس يسرى سالم مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية، وأعضاء مجلس النواب عن المحافظة.