صدرت عن الدار المصرية اللبنانية رواية بعنوان «بريدج» للكاتب المصري تامر شيخون، وتقع الرواية في 592 صفحة من القطع المتوسط، وهى رواية تدور أحداثها في عالمي السياسة والصحافة بين القاهرة وبغداد وطهران.
حيث تدور أحداث رواية «بريدج» حول الصحفي راغب العلالي ومحاولته لفك طلاسم قضية مقتل المهندس المرشدي في بغداد فيجد نفسه متورطاً في قضايا سياسية أكبر بالنجف الأشرف، في الوقت الذي تناضل فيه الناشطة جولناز ذو الفقار ضد النظام في طهران تتبدل حياة المهندس الأمريكى المصري تامر فهيم بعدما نجا من حادث إرهابي. كيف لشخوص تباينت حياتهم أن تتلاقى مصائرهم؟ تتشابك الخيوط وتختلط الأوراق في إطار شيق يكتشف خبايا العالم الخفي للسياسة والمخابرات والصحافة.
من أجواء رواية «بريدج» نقرأ:
«يا له من عام غريب .. خمسون عقداً من الزمان لم تكن كافية لأتعلم وأرى ما رأيته هذا العام .. رأيت أحلام الصبا .. لمست السحاب .. نزلت القبور.. مارست الحب .. تذوقت المتعة حتى آخر قطرة وتجرعت السكرات دون أن أترك سكرة! لكني في نهاية المطاف، أسأل نفسي .. أين الحقيقة؟.. فلا أجد الإجابة!».
تامر شيخون، كاتب مصري الجنسية من مواليد المملكة العربية السعودية، حاصل على ماجستير إدارة أعمال من جامعة «إسلسكا الفرنسية» ودبلوم تسويق من معهد «سي اي إم» الملكي ببريطانيا.
وتامر شيخون خريج كلية تجارة جامعة القاهرة، ويعمل في إدارة الأعمال بشركات عالمية واقليمية منذ أكثر من إثنى عشر عاماً في مصر ودول الشرق الأوسط، ويقيم منذ عام 2006 في دولة الإمارات، ألف سيناريو فيلم «الشبورة» وقصة «أسرار تحت رمال ناعمة» بالإضافة لأكثر من 50 أغنية باللغة الإنجليزية،
وصدر لـ«شيخون» كتاب «الأسد المغاغي والقطة الفاقوسية» الذي يرصد فيه بإسلوب ساخر العوائق الثقافية في المجتمع المصري والتي تؤثر سلباً على العلاقة بين الرجل و المرأة في مصر.