أطلق اللواء محمود عشماوي محافظ الوادي الجديد اليوم، فعاليات مؤتمر التمور الثالث والذي يقام على مدى يومين، وتضمن المهرجان خلال صباح اليوم الأول كلمات عن النخيل ومحصول البلح وفقرات فنية وأغاني وشعرًا.

وخلال كلمته أشار المحافظ إلى أنه بدأ اهتمام الإنسان بمحصول البلح منذ قديم الزمن والدلائل تؤكد أنه منذ أكثر من أربعة آلاف سنة قبل الميلاد وفي مصر القديمة عُرف نخيل البلح قبل عصر الأسرات، فقد عُثر على مومياء من عصر ما قبل التاريخ ملفوفة في حصير من سعف النخيل (نحو 3200 سنة قبل الميلاد)، وشجرة النخيل مباركة، وذكرت في جميع الأديان السماوية وفي القرآن الكريم 22 مرة.

وأوضح أن المحافظة تزخر بمختلف أنواع التمور التي تتجاوز 13 نوعًا بنسب مختلفة كما يوجد بالمحافظة مايقرب من مليوني نخلة مثمرة على مساحه 19 ألف فدان و46 مصنعًا ووحدة تصنيع، كما أن موسم جني البلح يرتبط بموروثات ثقافية لأهل الواحات، ومن هذا المنطلق تكمن قيمة وأهمية المهرجان الذي يسعى إلى الاحتفاء بموروث متعدد الروافد والمصادر ويحمل أبعادًا فنية واقتصادية وجمالية تدل دلالة صارخة على أصالة الثقافة وفن العيش والحياة بالواحات قديمها وحديثها.

وخلال المهرجان تم إقامة عرض فني كبير وإجراء مسابقة لاختيار ملكة جمال البلح وأفضل مزارع ومصنع ومنتج وإنتاج.