استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، تشاو هونج دجينج رئيس شركة "سي إف ال دي" الصينية العملاقة المتخصصة في مجال إنشاء المدن الجديدة والتطوير العقاري، وذلك بحضور الدكتور مصطفي مدبولي وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية وداليا خورشيد وزيرة الاستثمار واللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بالإضافة إلى عدد من مسئولي الشركة الصينية.

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باِسم رئاسة الجمهورية بأن رئيس الشركة الصينية أعرب خلال المقابلة عن اعتزام الشركة استثمار نحو 20 مليار دولار في مصر على مدار العشر سنوات القادمة، مؤكدًا على رغبة الشركة الصينية في الاستثمار بالمنطقة المخصصة للمرحلة الثانية من مشروع العاصمة الإدارية الجديدة لتكون مدينة متكاملة ومتطورة من خلال الشراكة بين القطاعين العام والخاص، حيث تخطط الشركة لإنشاء قرية ذكية ومنطقة للصناعات المتقدمة تكنولوجيًا وصديقة للبيئة ومدينة سكنية إلى جانب مجموعة متكاملة من الطرق والمرافق والخدمات تضم مدارس وجامعة ومراكز بحثية ونوادي ترفيهية.

وعرض رئيس شركة "سي أف ال دي" المشروعات والأنشطة التي تقوم بها الشركة الصينية في مجال إنشاء وتشغيل المدن المتكاملة، مشيرًا إلى قيامها بالمساهمة في إنشاء نحو 50 مدينة على مستوى العالم وأن حجم أصولها تجاوز 30 مليار دولار بالإضافة إلى وصول حجم مبيعاتها في 2015 إلى ما يقدر بنحو 11 مليار دولار، فضلًا عن قيامها بتشغيل نحو 15 ألف مهندس وفني في مختلف أنحاء العالم بما يجعلها واحدة من أكبر الشركات المتخصصة في تطوير المدن المتكاملة على مستوى العالم.

وأشار رئيس الشركة الصينية إلى أن دراساتهم أكدت على ما ستساهم به العاصمة الإدارية الجديدة في دفع التنمية الاقتصادية والتطوير العمراني في مصر، فضلًا عن تحسين الخدمات الحكومية المقدمة للمواطنين وجذب الاستثمارات الأجنبية.

وأضاف المتحدث الرسمي أن الرئيس أكد خلال اللقاء على متانة وعُمق العلاقات المتميزة التي تربط بين مصر والصين والتي تنعكس على التعاون القائم مع الشركات الصينية في مختلف المجالات، معربًا عن تطلع مصر للاستفادة من الخبرة الصينية في مجال إنشاء المدن والمجتمعات العمرانية الجديدة بالنظر إلى التقدم الكبير الذي حققته في هذا المجال على مدار العقود الماضية.

كما أكد حرص الحكومة على إنجاز المشروعات في أقصر المدد الزمنية الممكنة ووفقًا لأعلي المواصفات العالمية.

وذكر السفير علاء يوسف أنه تم خلال اللقاء التباحث حول آفاق التعاون المتاحة مع الشركة الصينية وخططها لتنمية أعمالها في مصر خلال الفترة المقبلة، بما في ذلك المخططات التفصيلية التي ستقدمها لتنفيذ مدينة متكاملة بالمنطقة المخصصة للمرحلة الثانية من العاصمة الإدارية الجديدة.

كما تمت مناقشة إمكانات التعاون مع الشركة بمناطق ومجالات أخرى في ضوء اهتمام الحكومة بتحقيق نهضة تنموية في مختلف المحافظات.