تمكنت الأجهزة الأمنية بسوهاج، ولجان المصالحات من إتمام الصلح بين عائلتي العتامنة والقراقير" بقرية الرشايدة بمركز العسيرات بعد خصومة راح ضحيتها شخصين من كلا العائلتين.

حضر مراسم الصلح الدكتور أيمن عبدالمنعم، محافظ سوهاج، واللواء مصطفي مقبل، مدير أمن سوهاج، واللواء خالد الشاذلي، مدير إدارة البحث الجنائي، واللواء حمدى الشيمى، نائب مدير الأمن لقطاع الجنوب، والعقيد محمود سرحان، مأمور مركز شرطة العسيرات، وفضيلة الشيخ محمد ذكى، الأمين العام للجنة العليا للمصالحات بالأزهر الشريف ونيافة القمص كيرلس فهمى، من مطرانية سوهاج ولفيف من القيادات الأمنية والتنفيذية والشعبية ورجال الدين الاسلامى والمسيحى بالمحافظة وسط حضور جماهيري كبير من أبناء القرية والقرى المجاورة الذين حضروا للمشاركة فى مراسم الصلح .

يذكر أن لجنة المصالحات بالتعاون مع الأجهزة الأمنية والحكماء من أهل القرية ساهموا بشكل قوي فى إنهاء هذه الخصومة الثأرية حيث تسببت مشاجرة بسبب الجيرة ولهو الأطفال فى سقوط قتيل من كل عائلة، وقد تم الصلح بتراضي من العائلتين وادي الطرفان القسم الخاص بالصلح وأسدل الستار على هذه الخصومة وسط فرحة عارمة سيطرت على اهالى القرية جميعا .

وتوجه المحافظ بالشكر للعائلتين مؤكدا أن التنمية لا تقترن الا بالأمن والأمان وأضاف ان العنف وحوادث الثأر تقف عائقا أمام المسئولين لانجاز التطوير والتنمية كما وجه الشكر للجنة المصالحات بالمحافظة ورجال الأمن ورجال الدين وكل من ساهم ولو بكلمة طيبة فى اتمام هذا الصلح داعيا الى طرح الخلافات ونبذ التعصب والتفرغ لبناء الوطن وتحقيق الاستقرار وضمان مستقبل افضل لابناءنا.

وأعلن المحافظ عن مجموعة من الخدمات والمشروعات لاهالى القرية كدعم وحافز لهم نظير اتمام هذه المصالحة حيث وافق المحافظ على إمداد القرية ب 50 كيلو متر سلك كهرباء مغطى 30 عمود كهرباء قابلة للزيادة سوف يتم تركيبها من قرية الرشايدة فى اتجاه قرية الهماص .

ومن جانبه توجه اللواء مصطفي مقبل مدير امن سوهاج بالشكر لاهالى العائلتين ولكل القائمين على ملف المصالحات بالمحافظة مؤكدا ان هذا الملف يتطلب تكاتف الجميع.