طالب الدكتور أحمد خليل خير الله، رئيس الهيئة البرلمانية لـ"حزب النور"، بفتح تحقيق عاجل للكشف عن المتورطين فى كارثة غرق " مركب رشيد" للهجرة غير الشرعية، التى راح ضحيتها عشرات الشباب الباحثين عن حياة أكثر رغدا، وما زالت فرق البحث تمارس عملها للعثور على باقى الجثث.
وشدد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب النور فى بيان له اليوم، السبت، على ضرورة تغليظ العقوبة على المتورطين فى الحادث بأن تكون العقوبات رادعة لمن يفكر فى تكرار هذه الكارثة الإنسانية، أو الاستهانة بحياة الأبرياء والمتاجرة بأحلامهم.
ودعا خيرالله إلى التعاون الجاد بين الحكومة ومجلس النواب وكافة المنظمات المعنية للشباب فى وضع استراتيجية تنموية تساهم فى رفع المستوى المعيشى لهم وضمان حياة إنسانية لائقة تمنعهم من مجرد التفكير فى الهروب إلى المجهول رجاء العثور على حياة أفضل.