قتل 32 مدنيا على الأقل السبت، فى أحياء حلب الشرقية الواقعة تحت سيطرة الفصائل المعارضة، والتى أمطرها الطيران السورى وحليفه الروسى بوابل من القنابل والصواريخ لليوم الخامس على التوالى بعد فشل المحادثات الأمريكية الروسية فى إرساء هدنة فى البلاد .
وذكر المرصد السورى لحقوق الإنسان، أن بين القتلى سبعة أشخاص كانوا من القلائل الذين خرجوا لشراء الغذاء وقتلوا فى قصف بينما كانوا ينتظرون دورهم أمام احد المخازن لشراء اللبن فى حى بستان القصر .
وتحدث مراسل لوكالة فرانس برس عن أشلاء بشرية على الأرض وبرك من الدم، بينما اكتظت العيادات بأعداد كبيرة من الجرحى .