طالب الدكتور مدحت نجيب، رئيس حزب الأحرار، الحكومة المصرية بسرعة اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة لإجهاض اي محاولة جديدة من قبل معدومي الضمير الذين يتسببون في موت المئات من خير الشباب المصري والعربي في عرض البحر بعد خداعهم واقناعهم بالنجاح في السفر إلي اوروبا من خلال الهجرة غير الشرعية لتحقيق الثراء الوهمي.

وقال رئيس الحزب في بيان له، علي الرغم من الكوارث التي تسببها الهجرة غير الشرعية وضبط عدد كبير من النصابين الذين يعملون في هذا المجال إلا ان تجار الهجرة غير الشرعية لا يتوقفون ولا يخافون من العقاب ويستمرون في مشروعهم الإجرامي، مطالبا الحكومة باتخاذ إجراءات جادة ضد هؤلاء المهربين، وبتوقيع أقصي العقوبة علي المهربين ليكونوا عبرة لغيرهم.

وأشار إلي أن سوء الأوضاع الاقتصادية وارتفاع تكاليف الحياة اليومية وإرتفاع نسبة البطالة جميعها أسباب رئيسية دفعت بالشباب أن يخوضوا المغامرة ويتجهون للسفر الي الخارج بالطرق غير المشروعة والتي أنهت حياتهم بصورة بشعة، محذرا الشباب المصري، من محاولة الهجرة بالطرق غير الشرعية مرة أخري، كما أنها طرق غير آمنة وليست مضمونة وتعرض حياتهم للخطر.