أكد الدكتور فيصل متولي، أستاذ الاجتماع بجامعة كفر الشيخ، أن كفر الشيخ تستيقظ كل فترة على كارثة بسبب الهجرة غير الشرعية، داعيًا إلى حل قاطع وفوري للظاهرة.
ولفت في مداخلة هاتفية ببرنامج “همزة وصل” المذاع على شاشة “النيل للأخبار”، اليوم السبت، إلى أن الهجرة تتم من خلال مجموعة من الشباب والفقراء يتم استقطابهم من السماسرة منزوعي الضمير يوهمون الضحايا بأنهم سينقذونهم من الفقر، ويتم الاتفاق مع أحد أصحاب مراكب الصيد المتهالكة التي لا تستطيع أن تحمل 300 شخص، ويحصلون من كل فرد على مبالغ مالية تتراوح بين 25 إلى 50 ألف جنيه، لتصل تكلفة الرحلة الواحدة لنحو 15 مليون جنيه، مشيرًا إلى وجود سماسرة أصحاب نفوذ.
وشدد على أن حلم الثراء السريع في ظل الجهل والفقر يدفع الشباب للهجرة غير الشرعية، موضحا أن بعض السماسرة يوهمون الشباب بالسفر إلى إيطاليا بينما في الحقيقة يذهبون بهم إلى ليبيا، وأحيانًا يبيعون أعضاءهم الجسدية.