تفقد اللواء هشام لطفى مساعد أول الوزير لمنطقة غرب الدلتا واللواء علاء الدين شوقى مساعد الوزير مدير أمن البحيرة، مستشفى رشيد وبغاز رشيد، كما التقيا مع أهالى ضحايا مركب الصيد التى كانت تقل أفراد الهجرة غير الشرعية لدولة ايطاليا، كما التقيا مع وزير الصحة مع الدكتور أحمد عماد الدين والدكتور محمد سلطان محافظ البحيرة، الذين لزيارة المستشفى لزيارة المصابين.
ومن جانبه، أكد اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، أن الأمانة العامة لوزارة الدفاع وجهت بتكليف مركز البحث والإنقاذ بدفع دوريات بحث وإنقاذ لانتشال ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية التى غرقت أمام سواحل مدينة رشيد على حدود المياه الإقليمية لمصر، بمعاونة القوات الجوية والقوات البحرية وطائرات c 130 بتوجيه القطع البحرية لتجمعات وانتشال الأفراد، وتم انقاذ عدد 164 فردا من بينهم عدد 117 مصريا و43 جنسيات مختلفة، وجارى البحث على قدم وساق، وعثرت عليهم القوات طافين أعلى سطح المياه.
وأكد اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة لـ"اليوم السابع"، على تكثيف الجهود لسرعة التعرف على هوية جثث ضحايا مركب الهجرة غير الشرعية وإرسال عينات الـ DNA إلى معامل الأدلة الجنائية بوزارة الداخلية، لسرعة الانتهاء منها وتحديد هوية الجثث لتسليمها إلى ذويها فى أسرع وقت وذلك عقب وصول فريق من الأدلة الجنائية بمديرية أمن البحيرة لتصوير جثث الضحايا والنشر عنهم لتعرف ذويهم عليهم، بالتنسيق مع فريق من رجال الأموال العامة والأمن العام والأمن الوطنى لسرعة إنهاء كافة التحريات والإجراءات المتعلقة بإنهاء كافة إجراءات.
فيما انتقل اللواء هشام لطفى مساعد وزير الداخلية لمنطقة غرب الدلتا يرافقه اللواء علاء الدين شوقى مساعد وزير الداخلية مدير أمن البحيرة واللواء محمد خريصة مدير المباحث إلى مكان الأحداث لمتابعة عمليات الانقاذ بالتنسيق مع القوات المسلحة.
وكانت قوات حرس الحدود شاركت مراكب الصيد الخاصة بالأهالى فى إنقاذ عدد 164 فردا أحياء من الركاب وعدد 7 مصابين تم نقلهم لمستشفى رشيد العام.