ذكرت صحيفة "حرييت" التركية أن مجموعة من المتظاهرين قاموا بإزالة حديقة ألعاب مثيرة للجدل تم تشييدها بالقرب من ضريح مؤسس الدولة التركية مصطفى كمال أتاتورك في العاصمة التركية أنقرة، وذلك بعد أن أثار تشييد حديقة الألعاب موجة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي.

واتجهت مجموعة تضم محتجين من حزب الشعب الجمهوري المعارض وأعضاء بمنظمات المجتمع المدني إلى بوابة الضريح.

وقال سلجوق ديريلي مسئول حزب الشعب بمقاطعة "كانكايا"، في بيان، إنهم لن يسمحوا قإظهار أى عدم احترام للضريح بتشييد حديقة ألعاب، موضحا أنه من غير المناسب بمكان تأسيس حديقة ألعاب.

وقام بعض المحتجين، في وقت لاحق، بإرزالة أرجوحات من المكان.

وأصدرت غرفة المهندسين المعمارين بيانا، أمس الجمعة، أعربت فيه عن قلقها من تشييد الحديقة، بينما أعلن رئيس الغرفة تيسكان كاراكوس كاندان أنهم سوف يتقدمون بشكوي جنائية ضد ما ارتكب "مثل هذا الاستهتار"، على حد تعبيره.