استقبلت لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، برئاسة اللواء حاتم باشات، وفد برلماني أوغندي، في إطار توطيد العلاقات الثنائية والتعاون بين مصر وأوغندا في مختلف المجالات.

وأكد النائب حاتم باشات، رئيس اللجنة، أن الوفد الأوغندي طلب خلال اللقاء مساعدة مصر لأوغندا والوقوف إلى جانب الشعب الأوغندي في المنح الدراسية وزيادتها والدعم المالي لبعض المشروعات هناك، والإسراع في توقيع بعض اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم بين البلدين.

ولفت إلي أن الوفد الأوغندي اشتكي أن بعثات الطلاب الأوغنديين الذين يدرسون في مصر من بعض المشاكل بسبب عدم إلمامهم الكافي باللغة العربية، مستطردا: "قلت لهم من يأتي للدراسة في مصر يجب أن يكون لديه خلفية عن اللغة العربية، وإننا في مصر سنحاول زيادة كورسات اللغة العربية خاصة أن هناك مدارس في أوغندا وإفريقيا عامة لتعليم اللغة العربية".

وأوضح رئيس اللجنة أن الوفد الأوغندي طلب زيادة عدد الكليات المتاح دخولها لطلاب أوغندا، وطلبوا بشكل خاص كلية الهندسة وإنهم مستعدين "يدفعوا فلوس".

وتابع: "من جانبنا في لجنة الشئون الإفريقية وجهنا الشكر للوفد الأوغندي على موقفهم الداعم للشعب المصري وأكدنا أن العلاقات وطيدة ومتميزة على مدار التاريخ العلاقة بين البلدين، وهناك توافق وتبادل وجهات النظر، وإننا فى مركب واحد ونواجه التهديدات إرهابية في المنطقة، كما طلب وفد أوغندا التعاون المصري معهم في مجالات الزراعة والصحة والتعليم وغيرها".

وأشار إلي أنه أبلغ الوفد أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، لا يتأخر أبدا عن أفريقيا، وخصص 1000 منحة عسكرية لإفريقيا، وسيكون لأوغندا عدد منها، وأن الوفد طلب مساعدة مصر لهم في مجال الكهرباء، وتم طرح فكرة أن ترسل مصر وفود طبية لإفادة الشعب الأوغندي عن كيفية مواجهة فيروس سى وبى، بينما تستفيد مصر من أوغندا في كيفية التعامل مع الأمراض المنتشرة هناك مثل الملاريا وغيرها.