تسعون دقيقة بين المرشحين لانتخابات الرئاسة الأمريكية يمكن أن تغير العالم، ولكن هيلاري كلينتون تحذر من أن دونالد ترامب قد يطغى على أول مناظرة رئاسية بينهما، والمقرر عقدها بعد غد الاثنين، إن تركته على طبيعته وفق ما وصفته بأنه "معتاد على الكذب" دون منازع.

ومن مقر الحملة الانتخابية، حيث كلا المرشحين يعكفان على إعداد نفسيهما هذا الأسبوع، لمواجهة الآخر في مناظرة من المتوقع أن يشاهدها نحو 100 مليون من جمهور التلفزيون الأمريكي المتعصبين لكلا المرشحين وفق ما تشير إلى استطلاعات للرأي بأن تلك المناظرة الأولى ستكون بمثابة نقطة تحول في السباق إلى البيت الأبيض.

ووفقا لتقرير نشرته صحيفة «ذا جارديان» اليوم السبت، ينبع قلق «كلينتون» من أسلوب بلاغي سريع وفضفاض يتمتع به «ترامب» الذي يعرض خصمه لهجمات فجائية أثبتت فعاليتها بشكل مدمر على شاشة التلفزيون، لأول مرة ضد منافسيه الجمهوريين في الانتخابات التمهيدية، وفي الآونة الأخيرة، في منتدى مرشح على الأمن الوطني الذي زعم أنه دعم في الماضي الحرب على العراق.

«هيلاري، التي تبدو متحفزة للمناظرة، إنها سترد عندما يسعى منافسها لتشويه سجلها الخاص، ولكن نظرا لطبيعة المواقف التاريخية والتي أثبتت أن دونالد ترامب، دائم الكذب فإن أكاذيبه لن تطولها وحدها وإنما ستتعرض لآخرين» بهذا التعليق تحدثت مديرة اتصالات المرشحة الديمقراطية، جنيفر بالمييري، للصحفيين عبر الهاتف أمس الجمعة.

ووفقا لتصريحاتها أكدت كلينتون أنها لن تدع مجالا لمنافسها الجمهوري لأن يفتري بالكذب عليها كما عهد عليه وأنها ستكبح جماحه.