حطم عدد من الأهالى ينتمون لعائلة رضوان بمركز دار السلام، جنوب شرقى محافظة سوهاج، لافتة تحمل اسم الشهيد حسام قورة، كانت معلقة على مدرسة تبرع به آل رضوان، التى تربطهم خصومة ثأرية مع بعضهم البعض، وكاد يعصف بالعملية التعليمية بمركز دار السلام فى أول أيام الدراسة، وتدخلت إدارة المباحث الجنائية لتهدئة الأطراف وتركيب اللافتة مرة أخرى على نفقة الأمن .
تلقى اللواء مصطفى مقبل، مساعد الوزير مدير أمن سوهاج، بلاغاً من العميد أحمد شمندى، مأمور مركز شرطة دار السلام، بتمزيق بعض الأشخاص ينتمون لعائلة رضوان لافتة تابعة لآل قورة بالمنطقة .
وعلى الفور انتقل إلى مكان الواقعة العميد خالد الشاذلى، مدير إدارة المباحث الجنائية والعميد علاء عبد الرحمن، رئيس فرع بحث الشرق على رأس قوة من مركز شرطة دار السلام مدعومين بمجموعات قتالية، وتبين من التحريات قيام عدد من الأشخاص من عائلة آل رضوان بتمزيق لافتة تحمل اسم الشهيد حسام قورة الذى ينتمى لعائلة قورة، والتى تبرع بأرضها آل رضوان منذ سنوات وأطلقوا أعيرة نارية ابتهاجا بإزالة اللافتة .
وحررت إدارة المباحث الجنائية محاضر ضد مطلقى الأعيرة النارية عقب إزالة اللافتة من على المدرسة وإحضار لافتة جديدة ووضعها على المدرسة لتهدئة الوضع، عقب تجمع عدد من آل قورة ومناصريهم لاقتحام المدارس التابعة لآل رضوان بمركز ومدينة دار السلام وتعطيل الدراسة .
كما نشرت الأجهزة الأمنية العديد من القوات بمحيط المدارس وإعلان حالة الطوارئ لتأمين التلاميذ والطلاب بالمراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية من لحظة وصولهم المدرسة وحتى عودتهم سالمين لمنازلهم .