تناولت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم السبت، تصريحات الحرس الثورى بشأن الانضمام إلى معاهدة مجموعة العمل المالى FATF لمكافحة غسيل الأموال، كما تصدرت صفحاتها موافقة الإدارة الأمريكية على بيع طائرات إلى إيران، وسفر مسئولى شركات إيرباص وبوينج إلى طهران لتوقيع العقود.
آرمان: الحرس الثورى: الانضمام لمعاهدة مجموعة العمل المالى لن يؤثر على أدائنا
قال نائب المرشد الأعلى للقوات الحرس الثورى العميد حسين سلامى إن انضمام إيران إلى معاهدة مجموعة العمل المالى FATF لمكافحة غسيل الأموال، لن يؤثر على نشاطات الحرس الثورى الداخلية والإقليمية، فى إشارة ضمنية إلى دور الحرس الثورى خارج حدود إيران.
وناهض المتشددون الاتفاق المالى بين حكومة حسن روحانى ومجموعة العمل المالى الدولية المعروفة بـ" FATF " لمكافحة غسيل الأموال والإرهاب، عقب توقيع الاتفاق النووى، ويخشى الحرس الثورى من تأثير تلك الاتفاقية على نشاطاته السرية فى الداخل والخارج.
ودعا رجل الدين المتشدد أحمد جنتى مجلس الشورى (البرلمان) الإيرانى إلى رفض توقيع شروط مجموعة العمل المالى، معتبرا أنها تمهد لسيطرة الغرب على الوثائق المالية للتعاملات المصرفية الإيرانية.
إيران: مسئولى إيرباص وبوينج يزوروا إيران الأسبوع الجارى
قالت نائب وزير النقل الإيرانى أصغر فخرية كاشان أن شركات الطيران الأمريكية إيرباص وبوينج أكدت حصولها على تصريح لبيع طائراتها إلى إيران أخيرا من وزارة المالية الأمريكية.
وكشفت كاشان فى مقابلة صحفية بصحيفة إيران، أن وفدا من شركة بوينج الأمريكية سوف يزور إيران الثلاثاء القادم وكذلك وفدا من بوينج يسافر إلى طهران آخر الأسبوع الجارى، لوضع اللمسات الأخيرة وإنهاء مفاوضات صفقة بيع الطائرات.
وأضافت نعتقد أنه تمت الموافقة لتلك الشركات على بيع طائرات نقل ركاب من طراز " A320 " و" A330 "، وقالت "أخبرتنا شركة بوينج أنها ترغب فى توقيع العقد مع إيران خلال 40 يوما وقبل انتخابات الرئاسة الأمريكية.
يذكر أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما، أعطت لشركة "إيرباص" الضوء الأخضر لبدء بيع طائرات إلى إيران، رغم المعارضة السياسية القوية لهذه الصفقة.
كما وافقت وزارة الخزانة الأمريكية على بيع 17 طائرة نقل ركاب من طراز " A320 " و" A330 "، وهى جزء من صفقة أكبر وقعتها شركة "إيرباص" مع إيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية.