قدم الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان تعازيه لأسر ضحايا غرق مركب الهجرة غير الشرعية أمام سواحل رشيد، مؤكدا للأسر أن الدولة بجميع أجهزتها تقدم لأبنائها من المواطنين المصريين كافة أشكال الرعاية سواء كانت صحية أو اجتماعية أو مادية وفقاً لتوجيهات رئيس مجلس الوزراء حيث أنه يتابع منذ اللحظة الأولى للحادث جميع التطورات ويؤكد على تقديم كافة الخدمات للتسهيل على ذوى الضحايا .
جاء ذلك خلال زيارة وزير الصحة صباح اليوم إلى مدينة رشيد بمحافظة البحيرة لتفقد الوضع الراهن وجاهزية المستشفيات للتأكد من تقديم الخدمات الطبية الأولية للمصابين، بالإضافة إلى تفقد جاهزية مشارح المستشفيات، لاستقبال جثامين الضحايا في هذا الحادث الأليم والتأكد من سرعة استخراج شهادات الوفاة تسهيلاً لذوى الضحايا، كما يتفقد الوزير فريق الإسعاف المتواجد بمكان الحادث والتأكد من جاهزيته حيث يوجد 40 سيارة إسعاف.
وأوضحت وزارة الصحة والسكان أنه يتم فحص الجثة التى يتم انتشالها داخل سيارة الإسعاف، وإذا تم التعرف عليها يتم تسليمها لذويها بعد استخراج شهادة الوفاة تسهيلاً على الأهالي، وفى غير ذلك تقوم الإسعاف بنقلها إلى مشرحة إحدى المستشفيات لحين التعرف عليها.
وكان قد تعرض مركب هجرة غير شرعية للغرق بساحل مدينة رشيد بمحافظة البحيرة يوم الأربعاء الماضي، وتسبب فى غرق 162 شخصا، وإصابة 6 ، حيث شاركت 17 مستشفى من 4 محافظات هي البحيرة وكفر الشيخ والإسكندرية ودمياط في استقبال جثث الضحايا.