أعلنت مؤسسة المسلمانى الخيرية، موافقة العالم الكبير الدكتور فاروق الباز، على رعاية مبادرة "أكفل مدرسة" التى تمثل المشروع الرئيسى للمؤسسة .
وقال الكاتب السياسى أحمد المسلمانى، المستشار السابق لرئيس الجمهورية وراعى المؤسسة: "لقد تحدثت كثيراً مع الدكتور فاروق الباز بشأن قضايا التعليم، وكنت أحد العشرة أعضاء "مجلس الأمناء فى مشروع مؤسسة فاروق الباز للتعليم"، والتى قد تجد طريقها إلى النور قريباً.
وأضاف "المسلمانى"، فى بيان صحفى له اليوم السبت، أنه قد أرسل إلى الدكتور فاروق الباز خطابا بشأن مبادرة "اكفل مدرسة" التى أطلقتها مؤسسة المسلمانى الخيرية ولاقت نجاحاً واسعاً، وقد تلقيت خطابا من الدكتور فاروق الباز يبدى تقديره للمبادرة ودعمه لها .
ومن جانبه، قال المستشار عصام عباس رئيس المؤسسة، إن المبادرة التى تقوم على دعم وتطوير المدارس الفقيرة قد تم إنجازها فى عدد من المحافظات ولا سيما محافظة الغربية، مشيرا إلى أنها تقوم بالتنسيق والترتيب مع وزارة التعليم، وتحظى بدعم واهتمام المجتمع المحلى فى المدارس موضع التطوير .
وحول رسالة الدكتور فاروق الباز بالموافقة على رعاية المبادرة، قال المستشار عصام عباس، "الباز" قامة علمية عالية ورعايته للمبادرة يعطيها دفعة كبرى للأمام، وتأمل المؤسسة أن يشهد العام الدراسى 2016 - 2017 نجاح المبادرة فى مدارس جديدة وفى محافظات مختلفة .
وجاء نص كلمة الدكتور فاروق الباز اليوم فى بيانه:
يمثل التعليم أساس الحضارة المعاصرة.. وتمثل الأبنية والمؤسسات التعليمية الإطار.. الذى بدون جودته وكفاءته.. لا تحقق العملية التعليمية أهدافها على النحو المطلوب .
وسعدت بمبادرة "اكفل مدرسة" التى يقوم عليها الأستاذ أحمد المسلمانى.. وتهدف إلى دعم المدارس الفقيرة.. وتهيئة منشآتها حتى تصل إلى المستوى المناسب لعملية تعليمية ناجحة و إننى أؤيد كل الجهود التى تهدف إلى رفع مستوى التعليم فى مصر.. على مستوى المبنى وعلى مستوى المعنى .
وأتمنى للقائمين على مبادرة "اكفل مدرسة".. كل التوفيق