بعد حصول العالم المصري الراحل أحمد زويل على جائزة نوبل للعلم أصبح فخراً لمصر ولكل العرب، ولكن أول أمس جلب عالم آخر العار لمصر كما ذكر عدد من المواقع الإخبارية، ألا وهو العالم المصري أحمد شفيق والذي حصل على جائزة إيج نوبل والتي تُمنح للحماقة العلمية، وذلك عن بحثه الذي تقدم به عام 1993 عن تأثير ارتداء الفئران لسراويل من البوليستر أو البوليستر المخلوط بالقطن على كفاءتها الجنسية، مقارنة بتلك التي ترتدي سراويل من القطن الخالص أو الصوف الخالص.
وقد قام البروفيسير مارك ابراهامز، رئيس لجنة منح الجائزة، في حفل توزع الجوائز الذي أُقيم في جامعة هارفارد في كمبردج بولاية ماساتشوستس الأمريكية، بتوزيع الجوائز مؤكداً منح هذه الجائزة لكل ما هو غريب وغير مفيد للعلم ، على عكس الجائزة الأخرى التي تُمنح لكل ما هو مفيد للعلم وللبشرية.
جدير بالذكر أن العالم المصري أحمد شفيق متوفي منذ عام 2007، وأنه تم منحه عدة جوائز وأوسمة علمية وتولى رئاسة عدة أقسام في مستشفى القصر العيني بالقاهرة، وقد كرمه الرئيس الراحل محمد أنور السادات وسبق وتم ترشيحه لجائزة نوبل للعلم عام 1981 ولكنه لم يحصل عليها.