وسط حالة من الترقب ينتظر أهالي ضحايا مركب رشيد انتشال باقى جثث ذويهم لليوم الرابع.. واحتشد الأهالى بنقطة حرس الحدود متعلقين بأمل العثور على جثث ابنائهم لاستلامها ودفنها قبل أن تتحلل فى مياه البحر.

وقال أحمد على قورة ومحمد أحمد دنيا ومحمد عبد اللطيف دنيا وشوقي يوسف دنيا من مركز المحلة بمحافظة البحيرة "بأنهم جاءوا لنقطة حرس الحدود بقرية البرج برشيد ويجلسون على ساحل البحر المتوسط لانتظار انتشال جثتى وجدى حمادة دنيا ويعمل نقاشا ومحمد جمال دنيا ويعمل حلاقا، حيث سافرا بتلك المركب المشئومة بعد أن أغواهم سماسرة الهجرة غير الشرعية بالسفر لدولة إيطاليا لتكوين مستقبلهم.. وأديهم راحوا ومرجعوش ولا لقيناهم أحياء ولا أموت ويطالبون بسرعة ضبط عصابات ومافيا سماسرة الهجرة غير الشرعية للقصاص لأبنائهم".

وكانت مركب موكب الرسول رقم واحد قد غرقت بعرض البحر المتوسط برشيد وعلى متنها أكثر من 470 فردا يحملون جنسيات مختلفة.

وتمكنت قوات حرس الحدود من إنقاذ 164 فردا و7 مصابين وتم نقلهم لمستشفيات رشيد كفر الدوار وإدكو ودمنهور والمحمودية وأبوحمص وتمكن رجال الضفادع البشرية بمساعدة المراكب الصغيرة من انتشال 162 جثة منذ أول يوم للحادث وحتى اليوم.