مع دقات العاشرة مساء الليلة، تترقب جماهير الكرة المصرية عامة وجماهير الزمالك خاصة، المواجهة الحاسمة التى تجمع الفريق الأبيض بنظيره الوداد المغربى باستاد مولاى عبد الله بمدينة الرباط المغربية فى إياب الدور قبل النهائى لبطولة دورى أبطال أفريقيا طمعاً فى إعلان وصول الفريق الأبيض للمباراة النهائية بعد غياب دام 14 عاما فى طريق وصوله للنجمة السادسة فى تاريخه.
وكان الزمالك قد فاز فى مباراة الذهاب برباعية دون رد، تزيد من حظوظه فى الوصول للمباراة النهائية، وتحقيق حلم جماهيره العريضة فى الوطن العربى.
ويضع "اليوم السابع" روشتة تتضمن الوصايا السبعة لعبور موقعة الليلة أمام الوداد وإعلان الوصول للنهائى الحاسم..
نسيان الرباعية
لاعبو الزمالك بقيادة مؤمن سليمان مطالبون بنسيان نتيجة مباراة الذهاب تماماً ودخول لقاء الليلة بدوافع كبيرة ليس من بينها الاستهتار بالخصم والارتكان لضعفه الفنى والبدنى فى مباراة الذهاب أملا فى الوصول للنهاية السعيدة.
هدف قاتل
تسجيل الزمالك للهدف الخامس فى شباك الوداد المغربى فى بداية أول ربع ساعة من أحداث المباراة كفيل بقتل معنويات المنافس وإنهاء الليلة مبكرا، لاسيما أن الهدف سوف يربك معنويات الفريق المغربى أمام جماهيره، ويعطى الأبيض أفضلية كبيرة لمضاعفة النتيجة.
تجاهل استفزاز المغاربة
يتسم أداء لاعبى فرق شمال أفريقيا وعلى رأسها المغاربة باستفزاز الخصم بغية إخراجه من تركيزه ومحاولة التأثير على الحكم سواء بإشهار الكروت الصفراء، والتى تليها الحمراء أو باحتساب لعبات لصالحهم فى أماكن قريبة من منطقة الجزاء، لذا فإن لاعبى الزمالك مطالبين بالبرود والبعد عن العصبية والتركيز فى أحداث المباراة.
الابتعاد عن الضغوط الجماهيرية
لاعبو الزمالك مطالبون بالابتعاد عن الضغوط الجماهيرية والتعامل بحنكة مع الجماهير المتواجدة فى استاد مولاى عبد الله بمدينة الرباط طوال أحداث المباراة والقيام بتصرفات تمت للروح الرياضية بصلة، والتى من شأنها الابتعاد عن الهجوم الجماهيرى الذى من شأنه زيادة التوتر فى اللقاء.
استغلال أنصاف الفرص
مهاجمو الزمالك مطالبون باستغلال أنصاف الفرص للتسجيل، وقتل معنويات المنافس مبكراً وزيادة غلتهم التهديفية فى شباك الوداد المغربى، مما يفرض تركيز وإصرار والبعد عن الإنانية لمصلحة الفريق الابيض.
البعد عن الأخطاء الدفاعية
الهفوات الدفاعية التى يسقط فيها مدافعو الزمالك أحياناً غير مطلوبة الليلة مطلقاً، الخروج بشباك أحمد الشناوى حارس المرمى نظيفة مطلب زملكاوى لاسيما فى بداية المباراة منعاً لتوتر الأجواء.
التركيز
من بداية المباراة وحتى نهاية الوقت الضائع، لا بديل أمام أبناء ميت عقبة سوى التركيز والتعامل مع اللقاء بجدية والاستفادة من الخبرات الموجودة فى الفريق فى الأوقات الصعبة من عمر اللقاء كأول ربع ساعة ونهاية الشوط الأول وبالطبع الوقت الضائع للقاء.