أفادت وزارة الداخلية في بيان لها اليوم، بأن جهاز الأمن الوطني جاءت له معلومات بأن جماعة الإخوان المسلمين بالخارج، قاموا بتنظيم وحدة داخلية بمصر تسمى ” وحدة الأزمة”، ودور هذه الوحدة إيجاد وسائل وسبل جديدة لخلق مشاكل وأزمات داخل البلد، ومحاولة ضرب الاقتصاد المصري.
وأشارت الوزارة بأنه تم رصد تحركات لهذه العناصر، وقاموا بعقد اجتماعات داخل منزل أحد العناصر بمركز شبين القناطر القليوبية، وتم استهداف هذا المقر بعد إصدار قرار من نيابة أمن الدولة العليا، للقبض على هذا التشكيل الإرهابي.
وتم القبض على القيادي ” شعبان جميل عواد السيد” رئيس التنظيم، وضبط 16 عنصر من جماعة الإخوان المسلمين، وبحوزتهم خطط لضرب الاقتصاد المصري، وتم العثور على مبالغ مالية تقدر ب 70 ألف دولار أمريكي، و100 ألف جنيه مصري، وكانوا يستعدون لتوزيع هذه الأموال والمنشورات، للتحريض على التظاهر والعنف وقلب نظام الحكم، وضرب الاقتصاد المصري وخلق أزمة بالدولار.
وبمواجهة المتهمين اعترفوا بما تم ذكره سابقاً، وتم تسجيل هذه الاعترافات بالصوت والصورة، وقررت وزارة الداخلية عرض المتهمين على النيابة العامة لاستكمال التحقيق.