قال الفنان القدير يوسف شعبان فى ندوة مهرجان الإسكندرية، إنه رغم تاريخه الفنى الطويل يشعر أنه لم يفعل شيئا وإن كل ما قدمه محاولات لتحقيق ما يتمناه، مؤكدا أنه خريج معهد فنون مسرحية وقدم مسرحية هاملت مع كرم مطاوع ونجيب سرور والمخرج حمدى غيث ووقتها هم من طلبوا منه دخول معهد التمثيل وترك الحقوق، موضحا أنه يعتذر لنفسه عن عدم استكماله دراسة الحقوق.
وأوضح شعبان أن العملية الفنية تعتبر ميدان قتال به فرسان قتال يسلمون الراية للأجيال الجديدة، مشيرا إلى أن جيله قدم ما عليه واشتغل وبداخله تاريخ مصر وعظمتها لإرساء أن مصر هوليود الشرق وهو ما ساهم فيه الكثيرون، ولفت إلى أن الجيل الجديد لا نعرف من أين أتى بالراية فلم يسلمها له أحد والدليل أن جيلى بالكامل لا يعمل حاليا ولذلك تكريم المهرجان جاء فى وقته "لأنى كنت قربت أنسى أنا بشتغل إيه ".
واستكمل شعبان أن أول وقوف له أمام كاميرا السينما كان فى فيلم فى بيتنا رجل، وأوضح أنه كان شخصا ثوريا ويكافح من أجل إرساء مبادئ الحرية والمساواة، وأضاف شعبان أن وقتها المخرج هنرى بركات سأله هل تستطيع قيادة سيارة أم لا ووقتها قلت له أستطيع خوفا من تقليل دورى وأنا لا أستطيع القيادة، وأضاف "كنت محتاس"، وقال لعمر الشريف إنه لا يستطيع القيادة وأقنع هنرى لعدم فضح أمر يوسف بالضرورة الدرامية لقيادته السيارة بدلا من يوسف شعبان.