قال الدكتور محمود الطرشوبي، الباحث بالشئون الدولية، إن حوار الرئيس عبد الفتاح السيسي، مع صحيفة "واشنطن بوست" وتأكيده أن مصر شبة دولة، قصد بها أن دور المؤسسات غائب، ومازالت المؤسسات غير مستقلة ولا تعي دورها جيدًا، مشيرًا إلى أن الأزمات الصغيرة باتت تعجز الحكومة أمامها ويضطر أن يتدخل الرئيس لحلها، فغابت دولة المؤسسات وحلت دولة الفرد.

وأوضح "الطرشوبي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن "السيسي" أكد على احتياج مصر للاستقرار، وقصد به أن الحدود أصبحت مهددة بما يجري بالمنطقة منها الحدود الليبية، وسيناء وباب المندب جراء ما يحدث باليمن، فلذلك شدد على أهمية وجود الاستقرار حتى تتضح رؤية اقتصادية داخلية للبلاد تشجع المستثمر لإقامة مشاريع بمصر، والذي بدوره يعود بالفائدة على العملة وعلى السوق المصرية.

كما أشار إلى أن عدم وجود رؤية واضحة لمكافحة الفساد بشكل جيد وبمنتهى الجدية يؤدي إلى عدم الاستقرار الداخلي.

يذكر أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، أجرى حوارًا مع صحيفة "واشنطن بوست" على هامش تواجده بالولايات المتحدة الأمريكية لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأكد أن مصر مازالت شبة دولة وتحتاج للاستقرار.