دشنت السعودية “أكاديمية عكاظ للشعر العربي” خلال فعاليات “سوق عكاظ” في الدورة العاشرة.
وشهدت المبادرة حضور وزير الثقافة والإعلام السعودي عادل الطريفي، ومدير جامعة الطائف حسام زمان.
وتعمل أكاديمية الشعر العربي على الاهتمام بالشعر العربي في الوطن العربي كله، إلى جانب تركيزها على طباعة دواوين شعراء عكاظ.
وتختص الاكاديمية الجديدة بالشعر العربي الفصيح، وتدون دراساته وأبحاثه بجمع وتحقيق الموروث منه في المخطوطات المحفوظة على المستوى المحلي والدولي.
وتنظم الاكاديمية الأنشطة والبرامج الشعرية والمسابقات والمحاضرات والملتقيات الأدبية، ليصبح عكاظ المرجعية العربية الأقوى في الشعر.
وسيتم الاحتفاء بأهم الأصوات الشعرية العربية الكبيرة، والاحتفاء بالترجمات الشعرية، واحتضان الشعراء الشباب، وتقديم المسرحيات الشعرية.
وافاد القائمون على المهرجان أن هناك تجارب عربية ودولية ناجحة في إنشاء أكاديميات تهتم بالشعر ومن أشهرها أكاديمية الشعر في أميركا والنمسا ومصر وأبوظبي.
واشاروا إلى أن أهداف أكاديمية عكاظ للشعر تتلخص في إنشاء برامج أكاديمية لدراسة الأسس الفنية الصحيحة للشعر العربي، وتنظيم الجوائز والمسابقات الشعرية والفعاليات والندوات، الى جانب تأسيس برامج تعاون مع الجامعات والمعاهد المتخصصة داخل المملكة وخارجها.
وستعمل الاكاديمة ايضا على إصدار الكتب والمجلات وإنشاء المواقع الالكترونية االخاصة بالشعر، وتشجيع جمع وتحقيق المخطوطات الشعرية داخل المملكة وخارجها، وستتولى وزارة الثقافة والإعلام السعودية مسؤولية الإشراف على تأسيس الأكاديمية وإدارتها.
وقالت اللجنة الإعلامية للمهرجان في مؤتمر صحفي، إن شعراء من مصر وتونس والمغرب والعراق والأردن والإمارات والكويت والسودان وموريتانيا والسعودية سيشاركون في سوق عكاظ هذا العام.
ومن بين الشعراء المشاركين الإماراتي محمد البريكي والتونسي خالد الوغلاني والعراقي عدنان الصائغ والمغربي أحمد الحريشي والأردني محمد العزام والكويتي رجا القحطاني والمصرية سلمى فايد والسودانية ابتهال مصطفى.
ويلقي المشاركون أشعارهم في ثلاث أمسيات تقام في الخيمة الثقافية بموقع السوق التاريخي بمحافظة الطائف.
جاءت فعاليات “سوق عكاظ” في دورته العاشرة مختلفة عن سابقاتها باستضافة فنان العرب محمد عبده.
بدأت الثلاثاء في مدينة الطائف بغرب السعودية الدورة الجديدة للمهرجان لذي يعد أكبر ملتقى لإلقاء الشعر ويهدف إلى إحياء الفنون والحرف التراثية في المملكة.
وقامت نخبة من الادباء والمثقفين والشعراء والأكاديميين من داخل المملكة وخارجها بحضور الحفل التاريخي.
ويقام مهرجان سوق عكاظ في الفترة من التاسع إلى التاسع عشر من أغسطس/آب.
ويشهد سوق عكاظ هذا العام تدشين مجموعة مشروعات جديدة من بينها مركز دراسات الشعر العربي ودار عكاظ للنشر إضافة إلى عدد من المنشآت المعرفية والترفيهية.
وتتوقع إدارة المهرجان أن يجذب سوق عكاظ هذا العام أكثر من 300 ألف زائر نظرا لتزامنه مع الإجازة الصيفية وثراء وتنوع برنامجه الثقافي.
ويعد سوق عكاظ من أشهر الأسواق عند العرب قديما، حيث كان العرب يتوافدون على السوق في العشرين يوما الأولى من أيام شهر ذي القعدة.
ويشمل سوق عكاظ أمسيات شعرية وعروضا مسرحية ومعارض للمنتجات اليدوية والمقتنيات الأثرية وعروضا للفنون الشعبية إضافة لعروض قوافل الإبل والخيل.
ومن أبرز معالم المهرجان “جادة سوق عكاظ” التي تمتد لمسافة كيلومتر والمصممة بأسلوب يحاكي ما كان يجري حقيقة بسوق عكاظ القديم من خلال دراما تمثيلية فضلا عن مشاركة الحرفيين والأسر المنتجة من داخل المملكة.