قال الدكتور مختار مرزوق عبد الرحيم، عميد كلية أصول الدين السابق بجامعة الأزهر، إن المصريين فجعوا لما حدث للشباب فى حادث غرق مركب رشيد.

وأضاف عبد الرحيم، لصدى البلد، أن هناك تقصيرا من جانب الدولة فى توفير سبل الرزق داخل البلاد، منوها أن هذا الحادث لن يكون الأول ولا الأخير، معقبا حتى لا نلقى بالعبء كله على الدولة فإن كثيرا من أغنيائنا ينفقون الملايين فى حفلات زواجهم ولو أنها استغلت فى فتح أبواب الرزق لما هاجر الشباب بتلك الطريقة.

وأكد عميد أصول السابق، أن هذه المحاولات للهجرة غير الشرعية لاتجوز لهم شرعا فهى خرق لقوانين البلاد ما دامت هذه القوانين لا تخالف شرع الله وهذا يسرى على كل القوانين ليس فقط الهجرة فكل مخالفة تعد معصية.

وأوضح، أن أجر العامل الذى هاجر بطريقة غير شرعية، حلال ما دام العمل مشروعا لأن أجره فى مقابل عمله وتعبه وليس هناك علاقة بين الهجرة والعمل.