استقبلت لجنة الشئون الإفريقية بمجلس النواب، وفد برلمانى أوغندى اليوم السبت، فى إطار توطيد العلاقات الثنائية والتعاون بين مصر وأوغندا فى مختلف المجالات.
و قال النائب حاتم باشات، رئيس اللجنة فى تصريحات للمحررين البرلمانيين، إن الوفد البرلمانى الأوغندى طلب خلال اللقاء مساعدة مصر لبللاده، والوقوف إلى جانب الشعب الأوغندى فى المنح الدراسية وزيادتها والدعم المالى لبعض المشروعات هناك، والإسراع فى توقيع بعض اتفاقيات التعاون ومذكرات التفاهم بين البلدين .
و أضاف "باشات" أن الوفد الأوغندى تحدث عن وجود مشاكل لبعثات الطلاب الأوغنديين الذين يدرسون فى مصر، بسبب عدم إلمامهم الكافى باللغة العربية، مستطردا: "قلت لهم من يأتى للدراسة فى مصر يجب أن يكون لديه خلفية عن اللغة العربية، وإننا فى مصر سنحاول زيادة كورسات العربى، خاصة أن هناك مدارس فى أوغندا وإفريقيا عامة لتعليم اللغة العربية.
وأوضح رئيس اللجنة أن الوفد الأوغندى طلب زيادة عدد الكليات المتاح دخولها لطلابهم ، وفتح الدراسة بكلية الهندسة تحديدا مع إمكانية تحملهم النفقات.
وتابع: "من جانبنا فى لجنة الشئون الإفريقية وجهنا الشكر للوفد الأوغندى على موقفهم الداعم للشعب المصرى، وأكدنا أن العلاقات وطيدة ومتميزة على مدار التاريخ العلاقة بين البلدين، وهناك توافق وتبادل وجهات النظر، وإننا فى مركب واحد ونواجه التهديدات إرهابية فى المنطقة، كما طلب وفد أوغندا التعاون المصرى معهم فى مجالات الزراعة والصحة والتعليم وغيرها".
وقال "باشات" للوفد الأوغندى إن الرئيس عبد الفتاح السيسى لا يتأخر أبدا عن إفريقيا، وخصص 1000 منحة عسكرية للدول الإفريقية، سيكون لأوغندا عدد منها.
كما طلب الوفد مساعدة مصر فى مجال الكهرباء، وطرح فكرة إرسال مصر لوفود طبية لإفادة الشعب الأوغندى عن كيفية مواجهة فيروس سى وبى، وفى المقابل تستفيد مصر من أوغندا فى كيفية التعامل مع الأمراض المنتشرة هناك مثل الملاريا وغيرها.