احتشد المئات من الفلبينيين اليوم الأحد للاحتجاج على موافقة الرئيس رودريجو دوتيرتي على دفن الرئيس السابق فرديناند ماركوس في مقبرة الأبطال، حيث يعتبر هؤلاء الأشخاص هذا الأمر ظلما فادحا للآلاف من ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان التي شهدتها فترة حكمه.
وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أن المتظاهرين كانوا يحملون لافتات كبيرة كتب عليها “ماركوس ليس بطلا”، مشيرة إلى أن هؤلاء المتظاهرين تحدوا الأمطار والرياح والأحوال الجوية السيئة واحتشدوا بمنطقة “ريزال بارك” بالعاصمة مانيلا ، لمطالبة الرئيس دوتيرتي بإعادة النظر في قراره.
وأضافت الشبكة البريطانية أن المحتجين قرروا إطلاق حملة توقيعات لمحاولة وقف إجراءات الدفن والمقررة الشهر المقبل.
يشار إلى أن ماركوس كان قد انتخب في عام 1965 ، ولكنه أعلن الأحكام العرفية عام 1972 واتسمت فترة حكمه بالفساد والقتل والتعذيب والاختطاف من قبل قوات الجيش.