أعلنت شركة أبل عن سعيها لإطلاق برنامج خاص لتشجيع المطورين للكشف عن الثغرات الأمنية في منتجاتها وبرامجها ، مقابل مكافآت مادية .
قالت شركة أبل إنها تعتزم عرض مكافآت مالية تصل إلى 200 ألف دولار للباحثين الذين يرصدون ثغرات أمنية في منتجاتها لتنضم إلى عشرات الشركات التي تعرض بالفعل مبالغ للمساعدة في الكشف عن أوجه قصور في منتجاتها ، بحسب دويتشه فيله
وسيقتصر البرنامج في البداية على نحو 24 باحثا ستدعوهم أبل للمساعدة في رصد الثغرات الأمنية التي يتعذر الكشف عنها في خمس فئات محددة.
وقالت الشركة إنه جرى اختيار هؤلاء الباحثين من مجموعة من الخبراء الذين سبق وساعدوا أبل في تحديد ثغرات أمنية لكن لم تتم مكافأتهم على عملهم.
والفئة الأكثر حظا والتي تعرض مكافآت تصل إلى 200 ألف دولار هي لرصد الثغرات في خاصية "التشغيل الآمن" التي تمنع تشغيل أي برامج غير مصرح بها عند فتح أي جهاز يعمل بنظام "أي.أو.إس".
وقالت أبل إنها قررت تقليص نطاق هذا البرنامج بعد أن استشارت شركات أخرى سبق أن دشنت برامج مكافآت.
وذكرت هذه الشركات أنها إذا كررت هذه البرامج فستبدأ بدعوة قائمة قصيرة من الباحثين ثم ستزيد عددهم تدريجيا بمرور الوقت.
وفي نفس السياق، نقل موقع "شتوتجارتر ناخريشتن" الألماني عن موقع "تيك كرانش" الإلكتروني أن شركة أبل عرضت أيضا جائزة مقدارها 100 ألف دولار لمن يمكنه قرصنة المعلومات الشخصية المشفرة عبر خاصية "الجيب الآمن" (سيكيور إنكلافه Secure Enclave ) في أجهزة آيفون، والتي تمنح الأجهزة تشفيرا قويا قد يستحيل اختراقه.