كشف الدكتور عادل الطريفي؛ في المؤتمر الصحافي الذي عقد مؤخرا بمناسبة انطلاق سوق عكاظ، عن إنشاء دار نشر سعودية تابعة لهيئة الثقافة تتولى نشر أعمال الأندية الأدبية وإبداعات الشباب وتشارك في المعارض العربية.
ومن المتوقع أن يكون لدار النشر مركز مالي مستقل ومجلس إدارة مما يجعل إصدارات الأندية الأدبية وأعمال المبدعين وكتب الرواد التي سيتم إعادة طباعتها ستكون جميعها متوافرة في الدول العربية، وهذه خطوة استثنائية سيكون لها تأثير كبير في توسيع انتشار الثقافة السعودية.
وبحسب وزير الثقافة والإعلام السعودي فسوف تعتمد الدار الجديدة آليات إلكترونية سريعة ودقيقة تهتم بوضع حد للسرقات الفكرية وتوابعها السيئة على حقوق النشر ماديا وأدبيا.
وقال الكاتب تركي التركي بصحيفة “الاقتصادية”: “الحديث عن دار نشر سعودية تدار بمفهوم القطاع الخاص وباشتراطات سوق النشر المفتوحة وأغراضها المتجددة وفقا لمصادر أولية يبشر برافد ثقافي وتنويري سعودي مهم”.