حضر الرئيس الأمريكي باراك أوباما وزوجته ميشيل حفلا خاصا في مركز كنيدي مساء أمس الجمعة ( 23 سبتمبر أيلول) بمناسبة افتتاح المتحف الوطني للأمريكيين من أصول أفريقية.

وفي احتفال أقيم في وقت سابق أمس في البيت الأبيض وصف أوباما افتتاح المتحف الجديد بأنه فرصة مواتية لتعريف الامريكيين بالأبعاد التاريخية للتوترات العرقية التي تشهدها البلاد في الوقت الحالي بسبب قتل مواطنين سود على أيدي رجال شرطة.

واعرب أوباما عن أمله أن يسهم المتحف الجديد الذي يتناول تاريخ وثقافة الأمريكيين السود في إعطاء الزائرين خلفية عن الأحداث الأخيرة.

وتكلف المتحف وهو الوحيد الذي تكرس جميع معروضاته التاريخ وثقافة وحياة الأمريكيين السود 540 مليون دولار.

ويضم المعرض أكثر 36 ألف قطعة من بينها سلع تجارية كانت تستخدم لشراء العبيد من أفريقيا وعربة قطار سكك حديدية ترجع لعام 1920 حين كان يتم الفصل بين البيض والسود وسيارة حمراء من طراز كاديلاك مملوكة لرائد موسيقي الروك اند رول شاك بيري