كشف الموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية بدء ثلاثة من أغنى الرجال فى العالم وهم مارك زوكربيرج مؤسس فيس بوك وعالم الفيزياء الشهير "ستيفن هوكينج" ورجل الأعمال الروسى "يورى ميلنر" مشروعهم للعثور على الكائنات الفضائية، إذ يأمل العمالقة الثلاثة أن يكونوا الأوائل فى الكشف عن الحياة الغريبة، إذ سيتم الاستماع إلى إشارات من كوكب شبيه بالأرض يحمل اسم Proxima B ويعتقد أن هذا الكوكب الصخرى لديه الظروف المناسبة لإيواء الحياة، إذ يبتعد عن الأرض أربع سنوات ضوئية فقط.
المشروع الجديد
ويمول الثلاثى مشروعا طموحا تبلغ قيمته 100 مليون دولار وأطلقوا عليه اسم " Breakthrough Listen " والذى يستخدم أقوى التلسكوبات فى العالم للاستماع إلى الرسائل من الكائنات الفضائية، فخلال الشهر الماضى، وجد علماء الفلك دليلا واضحا أن أقرب نجم للأرض والذى يحمل اسم بروكسيما سنتورى يعد بمثابة الشمس بالنسبة لكوكب آخر يشبه الأرض.
وقال "ميلنر" للصحيفة البريطانية "هذا الاكتشاف الجديد جاء فقط بعد بضعة أشهر من اتفاقنا على إطلاق مشروع Starshot الذى يهدف إلى إطلاق مركبة فضائية صغيرة لألفا قنطورس خلال جيل واحد، وفى ذلك الوقت، كنا نأمل وجود كوكب فى النظام ولكن لم نكن نعرف، والآن لدينا هدف واضح، وهذا يجعل المهمة أكثر واقعية".
ورغم اكتشاف الآلاف من الكواكب الخارجية من قبل، ولكن خلافا للآخرين، ويقول العلماء أن بروكسيما ب هو الأقرب، ففى حين أن أربع سنوات ضوئية مدة طويلة، فهى تعادل أكثر من 25 تريليون ميل، لكن الأجيال القادمة من المركبات الفضائية فائقة السرعة ستمتلك القدرة على السفر للكواكب بشكل أسرع خلال العقود القليلة المقبلة.