وقع المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، 3 اتفاقيات لهيئة البترول مع شركتى أيوك الإيطالية التابعة لـ"إينى" وبريتش بتروليم الإنجليزية، للبحث عن الغاز الطبيعى والبترول وإنتاجهما فى مناطق امتياز دلتا النيل والتمساح البحرية ورأس البر، بإجمالى استثمارات يبلغ حدها الأدنى حوالى 595 مليون دولار، وحفر 12 بئرًا جديدةً بهدف إنتاج أكثر من مليار قدم مكعب يوميًا من الغاز.

ووقع الاتفاقيات مع وزير البترول كل من المهندس طارق الحديدى الرئيس التنفيذى لهيئة البترول، والمهندس هشام مكاوى الرئيس الإقليمى لشركة بى بى شمال أفريقيا، والمهندس أدريانو مونجينى رئيس شركة أيوك الإيطالية، بحضور الجيولوجى أشرف فرج وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف.

الاتفاقية الأولى فى منطقة امتياز دلتا النيل، باستثمارات 450 مليون دولار، والثانية فى منطقة امتياز التمساح البحرية بدلتا النيل، باستثمارات 85 مليون دولار، والاتفاقية الثالثة فى منطقة امتياز رأس البر البحرية بدلتا النيل، باستثمارات 60 مليون دولار.

وعقب التوقيع، أكد وزير البترول أن عقد الاتفاقيات يساعد على تدفق الاستثمارات العالمية لمصر، وزيادة تكثيف أنشطة البحث عن البترول والغاز وتنميته، وزيادة معدلات الاحتياطيات والإنتاج، موضحًا أن هذه الاتفاقيات تنعكس نتائجها إيجابيًا من خلال الاكتشافات التى تتحقق، وتمثل دلالة واضحة أن الاحتمالات البترولية لمصر لا تزال واعدة، وأن هناك العديد من المناطق، خاصة فى البحر المتوسط ودلتا النيل والصحراء الغربية، لم تبح بعد بأسرارها، مشيرًا إلى أن حرص الشركات العالمية على توقيع الاتفاقيات والالتزام بالبرامج والخطط الاستثمارية يؤكد ذلك.

وأشار الوزير إلى توقيع 70 اتفاقية للبحث عن البترول والغاز مع الشركات العالمية خلال السنوات الثلاث الماضية وحتى الآن، باستثمارات يقترب حدها الأدنى من 15 مليار دولار، ومنح توقيع مليار دولار لحفر 300 بئر، لافتًا إلى أن قطاع البترول يضع فى مقدمة أولوياته زيادة إبرام الاتفاقيات خلال الفترة المقبلة، بعد الانتهاء من إعلان نتائج المزايدات العالمية للبحث عن البترول والغاز والانتهاء من الإجراءات التشريعية للاتفاقيات، بما يدعم استراتيجية القطاع فى تحفيز النشاط البترولى وزيادته وتقوية المناخ الجاذب للاستثمار.