يحقق معالج A 10 Fusion المدمج في آيفون 7 نتائج أفضل بالمقارنة مع الهواتف الذكية المنافسة له التي تعمل بمعالجات SoC وسامسونج وMedia Tek.

وقد استخلص موقع TechGrapple هذه النتائج بعد إجراء اختبارات الإنتاجية التي دلت على هذا الواقع.

وأشرك الموقع المذكور هواتف Asus Zenfone 3 Deluxe وسامسونج Galaxy S7 Edge وMeizu Pro 6 في ذلك الاختبار إضافة إلى الآيفون المذكور.

فتفوقت شريحة الأيفون في اختبار إنتاجية نواة واحدة على الهواتف المنافسة له بشكل ملحوظ مع أنه تأخر بعض الشيء عن Exynos في اختبار متعدد النوى.

كما كان تفوق شريحة من أبل في اختبار إمكانيات التخطيط والرسم بديهيا أكثر بعد حيث قدم "آيفون 7" 60 صورة في الثانية في كل اختبارات GFXBench تقريبا وكانت نتائجه أفضل من نتائج آيفون 7 Plus ما يعلل بدرجة تمييز أدنى.

ولقد قدمت شركة أبل هاتفها أيفون 7 في أثناء فعالياتها السنوية في سان فرانسيسكو في بداية سبتمبر وأصبح زوال مقبس الـ3.5 ميليمتر لتوصيل سماعة الأذن أهم ميزة من ميزات الجهاز الجديد.