استطاعت الوكالة الفضائية الأوروبية عن طريق قمرها /جايا/ رسم أول خريطة ضوئية ثلاثية الأبعاد للمجرة الكونية وخاصة لحوالي 142ر1 مليار كوكب وهى أوضح عشرين مرة من سابقتها /هيباركوس/ وذلك في مهمة استغرقت 14 شهرا.

ويعتبر هذا الكشف هو البداية في مهمة القمر الصناعي /جايا/ التي تستغرق خمس سنوات وهى تعد الخريطة الأكثر تفصيلا التي تحققها، وكشفت الخريطة أن المناطق الأكثر ضوءا هى التي يكون فيها تركيز الكواكب الأكثر قوة أما المناطق المظلمة فهى المناطق التي بها سحابات من الغاز والأتربة والواقعة بين النجوم التي تقطع الضوء لهذه النجوم.

جدير بالذكر أن هذه المعلومات الجديدة سوف تحدث ثورة في عالم الفلك.