تسيطر حالة من الحزن الشديد والبكاء المستمر على أسرة طالب فى المرحلة الثانوية الأزهرية، بقرية تلت التابعة لمركز الفشن، جنوب محافظة بنى سويف، بعدما تغيب نجلهم "عمر" عقب ذهابه إلى أحد الدروس الخصوصية.
وعلى مدار عامين، لم تمل أسرة عمر، وعائلته وأصدقائه، وأهالى قريته من البحث عنه فى كافة المستشفيات وأقسام الشرطة، وفى كافة قرى ومراكز المحافظة والمحافظات المجاورة.
والتقى "اليوم السابع" أسرة الطالب، حيث أكد والد عمر محمد سيد، أن نجله كان طالبا فى الصف الثالث الثانوى الأزهرى، وخرج فى أحد أيام شهر أغسطس من عام 2014، للذهاب إلى أحد الدروس الخصوصية فى القرية، إلا أنه لم يعد مرة أخرى إلى المنزل حتى الآن.
وتابع والد عمر "ابنى كان يعانى من كهرباء زائدة فى المخ، وإغماء متكرر، وخرج لأخذ أحد الدروس الخصوصية فى قريته، ولم يعد مرة أخرى "مشيراً إلى أن أصدقاءه أكدوا، أنه خرج من الدرس وكان فى طريقه إلى المنزل بمفرده وأنه لم يترك قرية أو مركز أو مستشفى داخل المحافظة، إلا وقام بمراجعتها، مشيرًا إلى أنه لديه أمل فى أن يجد نجله على قيد الحياة وخاصة أنه لم يتلق أى خبر بوفاته.
وطالب الحاج محمد من كل من يشاهد صورة نجله "عمر" أن يقوم بالاتصال به على الرقم الموجود على الصورة، والبحث معه على نجله لإعادة البسمة إلى أسرته مرة أخرى. ومن جانبها قالت والدة عمر: "نفسى أشوف عمر مرة تانى، نفسى يدخل البيت عليا، أنا حاسة إنى فى كابوس، أبوس إيديكم ابحثوا معنا عن ابنى".

الطالب عمر محمد سيد

أرقام تليفونات أسرة عمر

والد عمر محمد سيد

الوالد يحمل صورة ابنه عمر

الطالب المفقود

عمر محمد سيد