كشف أبو المجد الحوراني الناشط الإعلامي من مدينة “إنخل” بريف درعا الغربي، تفاصيل اغتيال يعقبا العمار وزير الإدارة المحلية في الحكومة السورية المؤقتة، إثر تفجير استهدف افتتاح قسم للشرطة في مدينة “إنخل”.
وقال الحوراني في تصريحات نقلها موقع “سوريا الآن”، أن يوم الاغتيال صادف بداية حفل تكريم للطلاب المتفوقين في الشهادة الثانوية العامة على مستوى محافظة درعـا، وحضر الحفل وزير الإدارة المحلية إضافة لمحافظ درعا الحرة.
وأوضح أنه بعد انتهاء حفل التكريم توجه الجميع من مكانهم باتجاه قسم الشرطة لإعلان افتتاحه وعند وصولهم أصبح المكان مزدحما بعدد كبير من الحضور حيث تسلل الانتحاري فيما بينهم وفجر نفسه بحزام ناسف.
وأضاف الحوراني أن أبرز القتلى هم الوزير يعقوب العمار ونائب وزير الخدمات الدكتور محمد خالد العمارين، إضافة لقيادي عسكري في ألوية مجاهدي حوران وقادة آخرون في الجيش السوري الحر تجاوز عددهم الكلي أربعين قتيلا وجريحا.