نظمت إدارة الوعى الأثرى بالجمالية تحت إشراف السعيد حلمى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية والدكتورة رشا كمال مدير عام التنمية الثقافية والتواصل المجتمعى بمكتب وزير الآثار,زيارة إلي"مجمع الأديان"بشارع المعز,وشملت الزيارة مجموعة المنصور قلاوون وخانقاة السلطان برقوق وسبيل سليمان اغا السلحدار ومعبد موسي بن ميمون وكنيسة زويلة

وأكد محمد خليل مدير عام الإدارة أن هدف الزيارة تعريف المصريين بتاريخهم ونشر الوعى الأثرى بين جميع الطبقات والأعمار,وبث روح المحبة والتسامح وتعريف العالم بان مصر هى دولة التسامح بين الاديان,والمتعارف عليه ان مجمع الاديان هو الموجود بمصر القديمة,لذا قامت الإدارة بتلك الزيارة لتعريف المصريين والعالم بان مصر بها الكثير من تلك المجمعات الدينية

وتابع:منها ما هو موجود بمنطقة الجمالية,حيث تنتشر المساجد بشارع المعز وعلى بعد خطوات نجد حارة اليهود والتى بها اكثر من معبد يهودى منها معبد موسي بن ميمون وهو واحد من اهم حاخامات اليهود ومجدد العقيده اليهودية ومعلم صلاح الدين الطب,كذلك توجد كنيسة زويلة وهى اول كنيسة تنشأ داخل اسوار القاهرة الفاطمية نسبة لقبيلة زويلة التى جاءت مع الفاطميين عند انشأ مدينة القاهرة .