عزفت دار الأوبرا المصرية سيمفونية من الإبداع في الاحتفال الذي أقيم بمناسبة انطلاق موسمها الفني الجديد لعام ٢٠١٦ ، ٢٠١٧ علي المسرح الكبير وكان عناصرها ما يقرب من ٣٠٠ فنان من أربعة فرق فنية هي الأوبرا، البالية، كورال واوركسترا أوبرا القاهره بقيادة المايسترو الإيطالي العالمي ديفيد كريشنزي.

أبدعوا جميعا في فقرات ومشاهد متنوعة من أهم الأعمال الفنية التي تمثل محتويات البرنامج الفني والتي من المنتظر تقديمها خلال الموسم الحالي خفتت الأضواء وظهر الفنان الكبير حسن كامي علي خشبة المسرح لتكتمل سيمفونية الإبداع بتواصل الاجيال في لافته طيبه من ادارة الاوبرا والقي كلمة افتتاح الموسم بأعتباره احد اهم العلامات البارزه في تاريخ الاوبرا وواحدا من جيل الرواد، جاءت كلماته معبره و كأنها نغمات تخرج بصدق من قلبه اكد خلالها ان الفنان يعيش ويحيا ويتنفس بالجمهور.

واشار إلى انه بدأ الغناء الاوبرالي عام ١٩٦٣ وبعد اكثر من نصف قرن يحصد الان مع تلاميذه واصدقائه ورفقاء مشواره من الفنانين ما زرعه معهم واطلق عليه ( بذرة الخير ) ملوحا الي دار الاوبرا.

واوضح ان الاوبرا المصريه تتفرد علي مستوي العالم بأكثر من ١٤ فرقة فنيه تعمل يوميا علي سبعة مسارح بالقاهرة والاسكندريه ودمنهورواعتبارها ثروة فنية ضخمه تميزها عن غيرها من دور الاوبرا التي ظهرت مؤخرا في المنطقة العربيه مؤكدا ان لمصر قوي ثقافية عظمي تجعلها دائما رائدة وفي طليعة دول العالم ثقافيا وفنيا.

بعدها رفع الستار ويظهر في العمق مجسم لهيكل الاوبرا الخارجي وعلي الاجناب تصميمات وافيشات لاهم العروض من تصميم المهندس محمود حجاج ومنحها الابهار البصري كمجسم حقيقي مهندس الاضاءه ياسر شعلان الذي تعامل بأحترفيه شديده مع فقرات الحفل.

كما تمكن مخرج الحفل الدكتور عبد الله سعد من حسن استغلال وتوظيف جميع العناصر المشاركة بشكل جيد والربط بينهم في حاله من التواصل بعيدا عن الرتابه والملل.

بدأ الاحتفال بمشهد بالية من اوبرا شمشون ودليله للمؤلف الموسيقي سان صانص من تصميم الايطالي فالنتين بارتس الذي وضحت بصماته وتأثيره علي عارضي الباليه في تناغمهم الذهني والحركي

بعدها تألقت السوبرانو ايمان مصطفي في اغنية وحيدة.. ضائعة.. منسيه من اوبرا مانون ليسكو للموسيقار العالمي بوتشيني، ثم برع الدكتور رضا الوكيل في اغنيتي الظلام الدامس يغشي السماء من اوبرا ماكبث ، الثور الذهبي من اوبرا فاوست ثم غني مصطفي محمد الذي جذب الجمهور بطريقه اداءه وتعبيره من اوبرا كارمن للموسيقار العالمي بيزيه مصارع الثيران.

و قدمت جولي فيظي بتمكن واقتدار أغنية غجريه ، وبرشاقة صوتها غنت السوبرانو داليا فاروق اتمني ان احيا من اوبرا رميو وجوليت للموسيقار جونو، وتميزت رشا طلعت بحيويتها وهي تغني فالس القبله للموسيقار ارديتي.

بعدها قدم مشهد بالية من اوبرا الامير ايجور للمؤلف الموسيقي بورودين ، ثم غني هشام الجندي وايمان مصطفي دويتو الفتاة ذات العيون الساحرة من اوبرا مدام بتر فلاي، وقدمت مني رفله اغنية اذهب بعيدامن اوبرا لافالي للمؤلف كاتالاني.

واختتم الاحتفال بغناء جميع الفنانين بعد ان انضم اليهم الهامي امين و ابراهيم ناجي وعبد الوهاب السيد مشهد من اوبريت الارملة الطروب للموسيقار العالمي فرانز ليهار الذي قدم بشكل راق باللغة العربيه وتفاعل معها الجمهور وتخلل الأغاني تابلوهات فنية راقصة لنجوم فرقة البالية سحر حلمي ،انيا اهسين، احمد يحي ، رجوي حامد ، لؤي احمد، كاترينا زيبرزنها، ممدوح حسن من تصميم ارمينيا كامل .

يذكر ان الموسم الفني الحالي يشهد العديد من المفاجأت من اهمها عودة العديد من الفرق العالمية الي مسارح دار الاوبرا ومنها البولشوي بيلاروسيا وانطونيو جاديس الاسبانيه التي تقدم عرض الفلامنكو كارمن ، فلامنكو دي مدريد ، ثنائي حورس للبيانو ، كوادروا نويبو المانيا، بوليود الهند ، المغني الفرنسي العالمي اريك لاجاريل ، ياكاراندا للالات التقليلدية الالمانية ، بجانب عددا من الصوليستات والقادة العالميين كما تتواصل عروض الفرق المصريه وانتاجها الجديد من عروض بالية واوبرات و حفلات الجالا وفرق الرقص المسرحي الحديث وفرسان الشرق للتراث وحفلات الموسيقي العربية ومعارض الفنون التشكيليه والصالونات والامسيات الثقافية.