أصدرت محكمة في الولايات المتحدة حكما بالسجن عشرين عاما على هاكر اتهم بسرقة معلومات شخصية تعود إلى مئات الأمريكيين لتسليمها لتنظيم “داعش” الإرهابي.
وأدين أرديت فيرازي حسبما أفاد راديو “سوا” الأمريكي بأنه سلم مسؤولا في داعش في يونيو من العام 2015 قائمة كانت تحتوي على نحو 1300 اسم تعود إلى أشخاص يعملون لحساب الحكومة الأمريكية أو الجيش الأمريكي.
واعتقل فيرازي في 15سبتمبر من العام 2015 في ماليزيا بناء على مذكرة توقيف دولية أصدرتها واشنطن، وبعد توجيه تهمة إليه في 6 أكتوبر من عام 2015 ، اعترف بأنه قام بسرقة المعلومات الإلكترونية ووافق على تسليمه.
وأصبح فيرازي الشخص الأول الذي يتهم بممارسة القرصنة والإرهاب في آن واحد.